منتدى طلاب جامعة جنوب الوادى بقنا
أهلا بك عزيزى الزائر بمنتدى جامعة جنوب الوادى بقنا عزيزى الزائر نتشرف بتسجيلك كعضو معنا فى المنتدى ملحوظة عزيزى الزائر المحاضرات والموضوعات المهمة التى تخص طلاب كل كلية بجامعة جنوب الوادى بقنا متاحة للسادة الاعضاء فقط سجل الان ومش هتندم لكى تستفيد بخدمات المنتدى المتميزة ولكى يكون لك الاولوية فى عمل الشات المباشر مع طلاب وطالبات الجامعة وعمل صداقات جديدة واجمل الحوارات الطلابية ولدينا ايضا المفاجأة الاكبر عمل وتصميم اعلانات ودعم ومساعدة واشهار المنتديات العربية مجانا للأعضاء فقط .اشترك واطلب اللى انت عايزه من محاضرات,سكاشن,امتحانات سابقة,دعم لمنتداك واشهاره وشوف طلبك هيتنفذ ولا لأ.
مع تحيات

زوجات النبي صلي الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرح زوجات النبي صلي الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف ahmed abas في السبت فبراير 27, 2010 1:10 am

سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس القرشية العامرية



أمها الشموس بنت قيس بن زيد الأنصارية من بني عدي بن
النجار، كان تزوجها السكران بن عمرو أخو سهيل بن عمرو، فتوفي عنها، فتزوجها رسول
الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وكانت أول امرأة تزوجها بعد خديجة .

رواه ابن إسحاق، وأخرج ابن سعد بسند مرسل رجاله ثقات.

وقد تقدم في ترجمة خديجة أن خولة بنت حكيم قالت: أفلا
أخطب عليك؟ قال: بلى. قال: فإنكن معشر النساء أرفق بذلك، فخطبت عليه سودة بنت
زمعة وعائشة، فتزوجها؛ فبنى بسودة بمكة وعائشة يومئذ بنت ست سنين حتى بنى بها بعد
ذلك حين قدم المدينة .

وأخرجه ابن أبي عاصم موصولا، وسيأتي في ترجمة عائشة .

وأخرج الترمذي عن ابن عباس بسند حسن أن سودة خشيت أن
يطلقها رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فقالت: لا تطلقني وأمسكني، واجعل
يومي لعائشة ففعل، فنزلت: فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير

وأخرجه ابن سعد من حديث عائشة من طرق في بعضها: أنه بعث
إليها بطلاقها، وفي بعضها: أنه قال لها: اعْتَدِّي؛ والطريقان مرسلان، وفيهما:
أنها قعدت له على طريقه، فناشدته أن يراجعها وجعلت يومها وليلتها لعائشة ففعل .

ومن طريق معمر، قال: بلغني أنها كلمته فقالت: ما بي على
الأزواج من حرص، ولكني أحب أن يبعثني الله يوم القيامة زوجا لك .

وفي "الصحيح" عن عائشة استأذنت سودة رسول الله
-صلى الله عليه وآله وسلم- ليلة المزدلفة أن تدفع قبل حطمة الناس، وكانت امرأة ثبطة -يعني
ثقيلة- فأذن لها، ولأن أكون استأذنته أحب إليَّ من معروج به .

وصح عن عائشة قالت: ما من الناس أحد أحب إليّ أن أكون في
مِسْلاخه من سودة؛ إن بها إلا حدة فيها كانت تسرع منها الفيئة

وقال ابن سعد: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن إبراهيم،
قال: قالت سودة لرسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-: صليت خلفك الليلة، فركعتَ
بي حتى أمسكتُ بأنفي مخافة أن يقطر الدم، فضحك، وكانت تضحكه بالشيء أحيانا . وهذا
مرسل، رجاله رجال الصحيح.

وأخرج ابن سعد بسند صحيح، عن محمد بن سيرين أن عمر بعث
إلى سودة بغرارة من دراهم، فقالت: ما هذه؟ قالوا: دراهم. قالت: في غرارة مثل التمر‍‍‍! ففرقتها.

وروى ابن المبارك في "الزهد" من مرسل أبي
الأسود يتيم عروة: أن سودة قالت:
يا رسول الله، إذا متنا صلّى لنا عثمان بن مظعون حتى
تأتينا أنت. فقال لها: يا بنت زَمْعَة، لو تعلمين عِلْمَ الموت، لعلمتِ أنه أشدُّ
ممّا تظنين .

وقال ابن أبي خيثمة: توفيت سودة بنت زمعة في آخر زمان
عمر بن الخطاب، ويقال: ماتت سنة أربع وخمسين، ورجحه الواقدي.

روى عنها ابن عباس ويحيى بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة .












عائشة بنت أبي بكر الصديق



تقدم نسبها في ترجمة والدها عبد الله بن عثمان -رضي الله
عنهما-، وأمها أم رُومَان بنت عامر بن عويمر الكنانية.

وُلِدَتْ بعد المبعث بأربع سنين أو خمس؛ فقد ثبت في
"الصحيح" أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- تزوجها وهي بنت ست، وقيل سبع، ويجمع
بأنها كانت أكملت السادسة ودخلت في السابعة.

ودخل بها وهي بنت تسع، وكان دخوله بها في شَوَّال في
السنة الأولى كما أخرجه ابن سعد، عن الواقدي، عن أبي الرجال، عن أبيه، عن أمه
عمرة، عنها، قالت:أُعْرِسَ بي على رأس ثمانية أشهر. وقيل في السنة الثانية من
الهجرة.

وقال الزبير بن بكار: تزوّجها بعد موت خديجة؛ قيل بثلاث
سنين، قال أبو عمر: كانت تذكر لجبير بن مطعم وتسمى له.

قلت: أخرجه ابن سعد من حديث ابن عباس بسند فيه الكلبي،
وأخرجه أيضا عن ابن نمير، عن الأجلح، عن ابن أبي مليكة، قال: قال أبو بكر كنت
أعطيتها مطعمًا لابنه جبير فدعني حتى أسألها منهم، فاستلبثها.

وفي "الصحيح" من رواية أبي معاوية، عن الأعمش،
عن إبراهيم، عن الأسود، قالت: تزوجني رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وأنا
بنت ست سنين، وبَنَى بي وأنا بنت تِسع، وقُبِضَ وأنا بنت ثمان عشرة سنة .

وأخرج ابن أبي عاصم من طريق يحيى القطان، عن محمد بن
عمرو، عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، عن عائشة، قالت: لما توفيت خديجة قالت خولة
بنت حكيم بن الأوقص امرأة عثمان بن مظعون وذلك بمكة: أي رسولَ الله، ألا تَزَوَّج؟
قال: مَنْ؟ قالت: إن شئت بِكرًا، وإن شئت ثَيِّبًا؟

قال: فَمَنْ البِكْرُ؟ قالت: بنت أحبّ خلق الله إليك،
عائشة بنت أبي بكر. قال: ومَنْ الثيِّب؟ قالت: سودة بنت زمعة آمنت بك واتبعتك.
قال: فاذهبي فاذكريهما عليَّ.

فجاءت فدخلت بيت أبي بكر، فوجدت أم رُومَان، فقالت: ما
أدخل الله عليكم من الخير والبركة! قالت: وما ذاك؟ قالت: أرسلني رسول الله -صلى
الله عليه وآله وسلم- أخطب عليه عائشة. قالت: وددْتُ، انتظري أبا بكر، فجاء أبو
بكر فذكرت له، فقال: وهل تصلح له وهي بنت أخيه؟

فرجعت فذكرت ذلك للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، قال:
قولي له أنت أخي في الإسلام وابنتك تَحِلُّ لي، فجاء فأنكحه وهي يومئذ بنت ست سنين
، ثم ذكر قصة سودة

وفي "الصحيح" أيضا: لم ينكح بِكْرًا غيرها، وهو
متفق عليه بين أهل النقل.

وكانت تكنى أم عبد الله، فقيل إنها ولدت من النبي -صلى
الله عليه وآله وسلم- ولدًا فمات طفلا، ولم يثبت هذا، وقيل كناها بابن أختها عبد
الله بن الزبير؛ وهذا الثاني ورد عنها من طرقٍ منها عند ابن سعد، عن يزيد بن
هارون، عن حماد، عن هشام بن عروة، عن عباد بن حمزة، عن عائشة.

قال الشعبي: كان مسروق إذا حدَّث عن عائشة قال: حدثتني
الصادقة ابنة الصديق حبيبة حبيب الله.


وقال أبو الضحى، عن مسروق: رأيت مشيخة أصحاب رسول الله
-صلى الله عليه وآله وسلم- الأكابر يسألونها عن الفرائض .

وقال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أَفْقَهَ الناس وأعلم
الناس وأحسن الناس رأيًا في العامة
.

وقال هشام بن عروة، عن أبيه: ما رأيت أحدًا أعلم بفقه
ولا بطب ولا بشعر من عائشة .

وقال أبو بردة بن أبي موسى، عن أبيه: ما أشكل علينا أمر
فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها فيه علمًا .

وقال الزهري: لو جُمِعَ علم عائشة إلى علم جميع أمهات
المؤمنين، وعلم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل .

وأسند الزبير بن بكار، عن أبي الزناد، قال: ما رأيت
أحدًا أَرْوَى لشعرٍ مِنْ عروة، فقيل له: ما أَرْوَاكَ! فقال: ما روايتي في رواية
عائشة؛ ما كان ينزل بها شيء إلا أنشدتْ فيه شعرًا .

وفي "الصحيح" عن أبي موسى الأشعري -مرفوعا:
فضل عائشة على النساء كفضل الثَّرِيدِ على سائر الطعام .

وفي "الصحيح" من طريق حماد، عن هشام بن عروة،
عن أبيه: كان الناس يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يومَ عائشة، قالت: فاجتمع صَواحِبِي
إلى أمِّ سلمة ... ، فذكر الحديث، وفيه: فقال في الثالثة: لا تُؤذُوني في عائشة؛
فإنه واللَّهِ ما نزل عليَّ الوحْيُ وأنا في لَحَافِ امرأةٍ مِنْكُنَّ غيرَها .

وأخرج الترمذي من طريق الثوري، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن
غالب أن رجلا نال من عائشة عند عمّار بن ياسر، فقال: اعْزُبْ مَقْبُوحًا، أتؤذي
محبوبة رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- .

وأخرجه ابن سعد من وجه آخر، عن أبي إسحاق، عن حميد بن
عريب نحوه؛ وقال: مقبوحًا مَنْبُوحًا، وزاد: إنها لزوجته في الجنة .

وعن مرسل مسلم البطين، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه
وآله وسلم-: عائشة زوجتي في الجنة ، ومن طريق أبي محمد مولى الغِفَاريين أن عائشة
قالت: يا رسول الله، مَنْ أزواجُكَ في الجنة؟ قال: أنت منهنَّ .

ومن طريق أبي إسحاق، عن سفيان بن سعد، قال: زاد عمرُ
عائشةَ على أزواج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ألفين، وقال: إنها حبيبة رسول
الله -صلى الله عليه وآله وسلم
.

وفي "صحيح البخاري" من طريق ابن عون، عن
القاسم بن محمد -أن عائشة اشتكت فجاء ابن عباس فقال: يا أم المؤمنين، تقدميني على
فرط صدق... الحديث .

وقال ابن سعد: أخبرنا هشام هو ابن عبد الملك الطيالسي،
حدثنا أبو عوانة، عن عبد الملك بن عمير، عن عائشة، قالت: أُعْطِيتُ خِلالاً ما
أُعْطِيَتْهَا امرأةٌ: مَلَكَنِي رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وأنا بنت سبع،
وأتاهُ المَلَكُ بِصُورتي في كفِّه لينظرَ إليها، وبَنَى بي لتِسْعٍ، ورأيت
جِبْرَائِيلَ، وكنت أحبَّ نسائِهِ إليه، ومَرَّضْتُهُ فَقُبِضَ ولم يشهدْهُ غيري
والملائكة

وأورد من وجه آخر فيه عيسى بن ميمون -وهو واهٍ- قالت
عائشة: فُضِّلْتُ بِعَشْرٍ... فذكرت مجيء جبريل بصُورتها .

قالت: ولم ينكِحْ بكرًا غيري، ولا امرأة أبواها مهاجران
غيري، وأنزل الله براءتي من السماء، وكان ينزل عليه الوحي وهو معي، وكنت أغتسل أنا
وهو من إناء واحد، وكان يصلي وأنا معترضة بين يديه، وقبض بين سَحْرِي ونَحْرِي في
بيتي وفي ليلتي، ودفن في بيتي .


وأخرج ابن سعد من طريق أم درة، قالت: أتيتُ عائشة بمائة
ألفٍ ففرقتها، وهي يومئذ صائمة، فقلت لها: أما استطعت فيما أنفقت أن تشتري بدرهم
لحمًا تفطرين عليه؟ فقالت: لو كنت أذكرتِني لفعلتُ .

روت عائشة عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- الكثير
الطيب، وروت أيضا عن أبيها، وعن عمر، وفاطمة، وسعد بن أبي وقّاص، وأسيد بن حضير،
وجذامة بنت وهب، وحمزة بنت عمرو
.

وروى عنها من الصحابة عمر، وابنه عبد الله، وأبو هريرة،
وأبو موسى، وزيد بن خالد، وابن عباس، وربيعة بن عمرو الجرشي، والسائب بن يزيد،
وصفية بنت شيبة، وعبد الله بن عامر بن ربيعة، وعبد الله بن الحارث بن نوفل، وغيرهم .

ومن آل بيتها أختها أم كلثوم، وأخوها من الرَّضاعة عوف
بن الحارث، وابن أخيها القاسم، وعبد الله بن محمد بن أبي بكر، وبنت أخيها الآخر
حفصة، وأسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر، وحفيده عبد الله بن أبي عتيق محمد بن عبد
الرحمن، وابنا أختها عبد الله وعروة ابنا الزبير بن العوام مِنْ أسماء بنت أبي
بكر، وحفيدا أسماء عباد وحبيب ولدا عبد الله بن الزبير، وحفيد عبد الله عباد بن
حمزة بن عبد الله بن الزبير، وبنت أختها عائشة بنت طلحة من أم كلثوم بنت أبي بكر

ومواليها أبو عمر، وذكوان، وأبو يونس، وابن فروخ.

ومن كبار التابعين سعيد بن المسيب، وعمرو بن ميمون،
وعلقمة بن قيس، ومسروق، وعبد الله بن حكيم، والأسود بن يزيد، وأبو سلمة بن عبد
الرحمن، وأبو وائل، وآخرون كثيرون
.

ماتت سنة ثمان وخمسين في ليلة الثلاثاء لسبع عشرة خلت من
رمضان عند الأكثر، وقيل سنة سبع؛ ذكره علي بن المديني، عن ابن عيينة، عن هشام بن
عروة، ودُفِنَتْ بالبقيع


















حفصة بنت عمر بن الخطاب أمير المؤمنين



هي أم المؤمنين تقدم نسبها في ذكر أبيها وأمها زينب بنت
مظعون .

وكانت قبل أن يتزوجها النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
عند خنيس بن حذافة ، وكان ممن شهد بدرا، ومات بالمدينة فانقضت عدتها، فعرضها عمر
على أبي بكر فسكت، فعرضها على عثمان حين ماتت رقية بنت النبي -صلى الله عليه وآله
وسلم- فقال: ما أريد أن أتزوج اليوم، فذكر ذلك عمر لرسول الله -صلى الله عليه وآله
وسلم- فقال: يتزوج حفصة من هو خير من عثمان ويتزوج عثمان من هو خير من حفصة، فلقي
أبو بكر عمر فقال: لا تجد علي؛ فإن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ذكر حفصة،
فلم أكن أفشي سر رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- ولو تركها لتزوجتها .

وتزوج رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- حفصة بعد
عائشة أخرجه ابن سعد، وهذا لفظه في بعض طرقه، وأصله في الصحيح من طريق الزهري عن
سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن ابن عمر قال أبو عبيدة سنة اثنتين من الهجرة،
وقال غيره: سنة ثلاث وهو الراجح؛ لأن زوجها قتل بأحد سنة ثلاث.

وقيل: إنها ولدت قبل المبعث بخمس سنين، أخرجه ابن سعد
بسند فيه الواقدي، روت عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- وعن عمر . روى عنها
أخوها عبد الله وابنه حمزة وزوجته صفية بنت أبي عبيد ومن الصحابة فمن بعدهم حارثة
بن وهب ، والمطلب بن أبي وداعة وأم مبشر الأنصارية وعبد الرحمن بن الحارث بن هاشم
، وعبد الله بن صفوان بن أمية وآخرون.


قال أبو عمر: طلقها رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-
تطليقة ثم ارتجعها، وذلك أن جبريل قال له: أرجع حفصة فإنها صوامة قوامة، وإنها
زوجتك في الجنة أخرجه ابن سعد من طريق أبي عمران الجوني، عن قيس بن زيد- أن رسول
الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فذكره وهو مرسل.

وأخرج عن عثمان بن أبي شيبة عن حميد عن أنس أن النبي -صلى
الله عليه وآله وسلم- طلق حفصة، ثم أمر أن يراجعها، روى موسى بن علي عن أبيه عن
عقبة بن عامر، قال: طلق رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- حفصة بنت عمر فبلغ
ذلك عمر فحثى التراب على رأسه، وقال ما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها، فنزل جبريل
من الغد على النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- فقال: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة
رحمة لعمر أخرجه.

وفي رواية أبي صالح: دخل عمر على حفصة وهي تبكي فقال:
لعل رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قد طلقك إنه كان قد طلقك مرة، ثم راجعك
من أجلى فإن كان طلقك مرة أخرى لا أكلمك أبدا أخرجه أبو يعلى.

قال أبو عمر: أوصى عمر إلى حفصة، وأوصت حفصة إلى أخيها
عبد الله بما أوصى به إليها عمر بصدقة تصدقت بها بالغابة، وأخرج ابن سعد من طريق
عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أوصى عمر إلى حفصة، وأخرج بسند صحيح عن نافع
قال: ما
ماتت حفصة حتى ما تفطر، وبسند فيه الواقدي إلى أبي سعيد المقبري، ورأيت مروان بين
أبي هريرة وأبي سعيد أمام جنازة حفصة، ورأيت مروان حمل بين عمودي سريرها من عند
دار آل حزم إلى دار المغيرة، وحمل أبو هريرة من دار المغيرة إلى قبرها.

قيل: ماتت لما بايع الحسن معاوية وذلك في جمادي الأولى سنة
إحدى وأربعين وقيل: بل بقيت إلى سنة خمس وأربعين، وقيل: ماتت سنة سبع وعشرين حكاه
أبو بشر الدولابي وهو غلط، وكأنه قائله أسنده إلى ما رواه ابن وهب عن مالك أنه
قال: ماتت حفصة عام فتحت إفريقية، ومراده فتحها الثاني الذي كان على يد معاوية بن
خديج، وهو في سنة خمس وأربعين، وأما الأول الذي كان في عهد عثمان فهو الذي كان في
سنة سبع وعشرين فلا، والله أعلم.









أم سلمة بنت أبي أمية



هند بنت أبي أمية -واسمه حذيفة وقيل سهل- ابن المغيرة بن
عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشية المخزومية أم المؤمنين أم سلمة

مشهورة بكنيتها معروفة باسمها، وشذ من قال: إن اسمها
رملة.

وكان أبوها يلقب زاد الركب؛ لأنه كان أحد الأجواد، فكان
إذا سافر لم يحمل أحد معه من رفقته زادا، بل هو كان يكفيهم.

وأمها عاتكة بنت عامر ، كنانية من بني فراس، وكانت تحت
أبي سلمة بن عبد الأسد ، وهو ابن عمها، وهاجرت معه إلى الحبشة، ثم هاجرت إلى
المدينة، فيقال: إنها أول ظعينة دخلت إلى المدينة مهاجرة .

ولما مات زوجها من الجراحة التي أصابته خطبها النبي -صلى
الله عليه وآله وسلم-.

وأخرج ابن أبي عاصم من طريق عبد الواحد بن أيمن، عن أبي
بكر بن عبد الرحمن، عن أم سلمة قالت:


لما خطبني النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قلت له: فيَّ
خلال ثلاث، أما أنا فكبيرة السن، وأنا امرأة معيل، وأنا امرأة شديدة الغيرة. فقال:
أنا أكبر منك، وأما العيال فإلى الله، وأما الغيرة فأدعو الله فيذهبها عنك. فتزوجها، فلما
دخل عليها قال: إن شئت سبعت لك، وإن سبعت لك سبعت لنسائي. فرضيت بالثلاث . والحديث في الصحيح من
طرق.

وأخرج ابن سعد، من طريق عاصم الأحول، عن زياد بن أبي
مريم قال: قالت أم سلمة لأبي سلمة
:

بلغني أنه ليس امرأة يموت زوجها وهو من أهل الجنة ثم لم
تتزوج بعده إلا جمع الله بينهما في الجنة، وكذا إذا ماتت امرأة وبقي الرجل بعدها؛
فتعال أعاهدك أن لا أتزوج بعدك، ولا تتزوج بعدي.

قال: أتطيعيني؟ قالت: ما استأمرتك إلا وأنا أريد أن
أطيعك. قال: فإذا مت فتزوجي. ثم قال: اللهم ارزق أم سلمة بعدي رجلا خيرا مني لا
يخزيها ولا يؤذيها.

قالت: فلما مات قلت: من هذا الذي هو خير لي من أبي سلمة
؟! فلبثت ما لبثت، ثم تزوجني رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- .

وفي الصحيح، عن أم سلمة أن أبا سلمة قال: قال رسول الله
-صلى الله عليه وآله وسلم-: إذا أصاب أحدكم مصيبة فليقل: "إنا لله وإنا إليه
راجعون، اللهم عندك أحتسب مصيبتي وآجرني فيها". وأردت أن أقول: "وأبدلني
بها خيرا منها" فقلت: من هو خير من أبي سلمة ؟ فما زلت حتى قلتها... فذكرت
القصة.

وقال ابن سعد: أخبرنا معمر، عن الزهري، عن هند بنت
الحارث الفراسية قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-: إن لعائشة مني شعبة
ما نزلها مني أحد. فلما تزوج أم سلمة سئل: ما فعلت الشعبة؟ فعرف أن أم سلمة قد
نزلت عنده .

وقال: أخبرنا محمد بن عمر، أخبرنا عبد الرحمن بن أبي
الزناد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة لما تزوج رسول الله -صلى الله عليه
وآله وسلم- أم سلمة حزنت حزنا شديدا لما ذكر لنا في جمالها.

قالت: فتلطفت لها حتى رأيتها، فرأيتها أضعاف ما وصف لي
في الحسن والجمال، فقالت حفصة: والله إن هذا إلا الغيرة، فتلطفت لها حفصة حتى
رأتها، فقالت لي: لا والله ما هي كما تقولين، وإنها لجميلة، قالت: فرأيتها بعد،
فكانت كما قالت حفصة .

روت أم سلمة عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- وآله
وسلم كثيرا، وعن أبي سلمة ، وروى عنها أولادها: عمر وزينب، ومكاتبها نبهان، وأخوها
عامر بن أبي أمية، ومواليها عبد الله بن رافع، ونافع، وسفينة، وأبو كثير، وسليمان
بن يسار.

وروى عنها أيضا ابن عباس، وعائشة، وأبو سعيد الخدري،
وقبيصة بن ذؤيب، ونافع مولى ابن عمر، وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وآخرون.

قال الواقدي: ماتت في شوال سنة تسع وخمسين، وصلى عليها
أبو هريرة ولها أربع وثمانون سنة، كذا قال.

وتلقاه عنه جماعة، وليس بجيد؛ فقد ثبت في صحيح مسلم أن
الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة وعبد الله بن صفوان دخلا على أم سلمة في ولاية
يزيد بن معاوية، فسألاها عن الجيش الذي يخسف به... الحديث. وكانت ولاية يزيد بعد
موت أبيه في سنة ستين.

وقال ابن حبان: ماتت في آخر سنة إحدى وستين، بعدما جاءها
الخبر بقتل الحسين بن علي.

قلت: وهذا أقرب. قال محارب بن دثار: أوصت أم سلمة أن
يصلي عليها سعيد بن زيد، وكان أمير المدينة يومئذ مروان بن الحكم، وقيل: الوليد بن
عتبة بن أبي سفيان.

قلت: والثاني أقرب؛ فإن سعيد بن زيد مات قبل تاريخ موت
أم سلمة على الأقوال كلها، فكأنها كانت أوصت بأن يصلي سعيد عليها في مرضة مرضتها،
ثم عوفيت، ومات سعيد قبلها.















أم حبيبة بنت أبي سفيان






رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس
الأموية زوج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- تكنى أم حبيبة، وهي بها أشهر من
اسمها، وقيل: بل اسمها هند ورملة أصح، أمها صفية بنت أبي العاص بن أمية

ولدت قبل البعثة بسبعة عشر عاما، تزوجها حليفهم عُبَيْد
الله -بالتصغير- بن جحش بن رئاب بن يعمر الأسدي من بني أسد بن خزيمة، فأسلما،
ثم هاجرا إلى الحبشة فولدت له حبيبة، فبها كانت تكنى، وقيل: إنما ولدتها بمكة،
وهاجرت وهي حامل بها إلى الحبشة، وقيل ولدتها بالحبشة.

وتزوج حبيبة داود بن عروة بن مسعود، ولما تنصر زوجها
عبيد الله بن جحش، وارتد عن الإسلام فارقها، فأخرج ابن سعد من طريق إسماعيل بن
عمرو بن سعيد الأموي قال: قالت أم حبيبة: رأيت في المنام كأن زوجي عبيد الله بن
جحش بأسوأ صورة، ففزعت، فأصبحت، فإذا به قد تنصر، فأخبرته بالمنام فلم يحفل به،
وأكب على الخمر حتى مات، فأتاني آت في نومي فقال: يا أم المؤمنين ففزعت، فما هو
إلا أن انقضت عدتي فما شعرت إلا برسول النجاشي يستأذن، فإذا هي جارية له يقال لها
أبرهة، فقالت: إن الملك يقول لك وكلي من يزوجك، فأرسلت إلى خالد بن سعيد بن العاص
بن أمية فوكلته، فأعطيت أبرهة سوارين من فضة، فلما كان العشي أمر النجاشي جعفر بن
أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه، وتشهد، ثم قال: أما بعد فإن رسول الله -صلى الله
عليه وآله وسلم- كتب إلي أن أزوجه أم حبيبة فأجبت، وقد أصدقتها عنه أربعمائة
دينار، ثم سكب الدنانير، فخطب خالد فقال: قد أجبت إلى ما دعا إليه رسول الله -صلى
الله عليه وآله وسلم- وزوجته أم حبيبة، وقبض الدنانير، وعمل لهم النجاشي طعاما،
فأكلوا.

قالت أم حبيبة: فلما وصل إلي المال أعطيت أبرهة منه
خمسين دينارا، قالت: فردتها علي، وقالت: إن الملك عزم علي بذلك، وردت علي ما كنت
أعطيتها أولا، ثم جاءتني من الغد بعود وورس وعنبر وزباد كثير، فقدمت به معي على
رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-
.

وروى ابن سعد أن ذلك كان سنة سبع، وقيل: كان سنة ست،
والأول أشهر ومن طريق الزهري أن الرسول إلى النجاشي بعث بها مع شرحبيل بن حسنة،
ومن طريق أخرى أن الرسول إلى النجاشي بذلك كان عمرو بن أمية الضمري .

وحكى ابن عبد البر أن الذي عقد لرسول الله -صلى الله
عليه وآله وسلم- عليها عثمان بن عفان ومن طريق عبد الواحد بن أبي عون قال: لما
بلغ أبا سفيان أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- نكح ابنته قال: هو الفحل لا
يقدع أنفه.

وذكر الزبير بن بكار بسند له، عن إسماعيل بن عمرو بن
أمية، عن أم حبيبة نحو ما تقدم، وقيل: نزلت في ذلك: عسى الله أن يجعل بينكم وبين
الذين عاديتم منهم مودة وهذا بعيد، فإن ثبت فيكون العقد عليها كان قبل الهجرة إلى
المدينة، أو يكون عثمان جدده بعد أن قدمت المدينة، وعلى ذلك يحمل قول من قال: إن
النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- إنما تزوجها بعد أن قدمت المدينة.

روى ذلك عن قتادة، قال: وعمل لهم عثمان وليمة لحم، وكذا
حكى عن عقيل، عن الزهري، وفيما ذكر عن قتادة رد على دعوى ابن حزم الإجماع على أن
النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- إنما تزوج أم حبيبة وهي بالحبشة.

وقد تبعه على ذلك جماعة آخرهم أبو الحسن بن الأثير في
أسد الغابة، فقال: لا اختلاف بين أهل السير في ذلك إلا ما وقع عند مسلم أن أبا
سفيان لما أسلم طلب منه رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أن يزوجه إياها،
فأجابه إلى ذلك، وهو وهم من بعض الرواة، وفي جزمه بكونه وهما نظر، فقد أجاب بعض
الأئمة باحتمال أن يكون أبو سفيان أراد تجديد العقد، نعم لا خلاف أنه -صلى الله
عليه وآله وسلم- دخل على أم حبيبة قبل إسلام أبي سفيان .

وقال ابن سعد: أخبرنا محمد بن عمر، حدثنا محمد بن عبد
الله، عن الزهري قال: قدم أبو سفيان المدينة، فأراد أن يزيد في الهدنة، فدخل على
ابنته أم حبيبة، فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-
طوته دونه فقال: يا بنية أرغبت بهذا الفراش عني أم بي عنه؟ قالت: بل هو فراش رسول
الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وأنت امرؤ نجس مشرك فقال: لقد أصابك بعدي شر .

أخبرنا محمد بن عمر، أخبرنا عبد الله بن جعفر، عن عبد
الواحد بن أبي عون قال: لما بلغ أبا سفيان بن حرب نكاح النبي -صلى الله عليه وآله
وسلم- ابنته قال: ذلك الفحل لا يقدع أنفه.

روت أم حبيبة عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
أحاديث، وعن زينب بنت جحش أم المؤمنين روت عنها بنتها حبيبة وأخواها معاوية، وعتبة
وابن أخيها عبد الله بن عتبة بن أبي سفيان، وأبو سفيان بن سعيد بن المغيرة بن
الأخنس الثقفي، وهو ابن أختها ومولياها سالم بن سوال وأبو الجراح وصفية بنت شيبة
وزينب بنت أم سلمة ، وعروة بن الزبير وأبو صالح السمان وآخرون.

وأخرج ابن سعد من طريق عوف بن الحارث، عن عائشة قالت:
دعتني أم حبيبة عند موتها فقالت: قد كان يكون بيننا ما يكون بين الضرائر،
فتحللينني من ذلك فحللتها، واستغفرت لها، فقالت لي: سررتني سرك الله، وأرسلت إلى
أم سلمة بمثل ذلك، وماتت بالمدينة سنة أربع وأربعين، جزم بذلك ابن سعد وأبو عبيد.

وقال ابن حبان وابن قانع: سنة اثنتين، وقال ابن أبي
خيثمة: سنة تسع وخمسين، وهو بعيد والله أعلم.
























زينب بنت جحش الأسدية؛



أم المؤمنين، زوج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-

تقدم نسبها في ترجمة أخيها عبد الله، وأمها أمية عمة
النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- تزوجها النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- سنة
ثلاث، وقيل: سنة خمس، ونزلت بسببها آية الحجاب، وكانت قبله عند مولاه زيد بن
حارثة، وفيها نزلت: فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها

وكان زيد يدعى بن محمد، فلما نزلت: ادعوهم لآبائهم هو
أقسط عند الله وتزوج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- امرأته بعده، انتفى ما كان
أهل الجاهلية يعتقدونه من أن الذي يتبنى غيره يصير ابنه، بحيث يتوارثان إلى غير
ذلك.

وقد وصفت عائشة زينب بالوصف الجميل في قصة الإفك، وأن
الله عصمها بالورع، قالت: وهي التي كانت تساميني من أزواج النبي -صلى الله عليه
وآله وسلم-، وكانت تفخر على نساء النبي -صلى الله
عليه وآله وسلم- بأنها بنت عمته، وبأن الله زوجها له، وهن زوجهن أولياؤهن.

وفي خبر تزويجها عند ابن سعد من طريق الواقدي بسند مرسل:
فبينا رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- يتحدث عند عائشة إذ أخذته غشية، فسرى
عنه، وهو يتبسم ويقول: من يذهب إلى زينب يبشرها؟ وتلا: "وإذ تقول للذي أنعم
الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله..." الآية، قالت عائشة
فأخذني ما قرب وما بعد لما يبلغنا من جمالها، وأخرى هي أعظم وأشرف ما صنع لها،
زوجها الله من السماء وقلت: هي تفخر علينا بهذا .

وبسند ضعيف عن ابن عباس لما أخبرت زينب بتزويج رسول الله
-صلى الله عليه وآله وسلم- لها، سجدت ومن طريق عبد الواحد بن أبي عون قالت زينب:
يا رسول الله إني والله ما أنا كإحدى نسائك، ليست امرأة من نسائك إلا زوجها أبوها
أو أخوها أو أهلها غيري زوجنيك الله من السماء .

ومن حديث أم سلمة بسند موصول فيه الواقدي أنها ذكرت
زينب، فترحمت عليها، وذكرت ما كان يكون بينها وبين عائشة فذكرت نحو هذا قالت أم
سلمة وكانت لرسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- معجبة، وكان يستكثر منها، وكانت
صالحة صوامة قوامة صناعا، تصدق بذلك كله على المساكين.

وذكر أبو عمر كان اسمها برة، فلما دخلت على رسول الله
-صلى الله عليه وآله وسلم- سماها زينب روت عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
أحاديث، روى عنها ابن أخيها محمد بن عبد الله بن جحش وأم حبيبة بنت أبي سفيان،
وزينب بنت أبي سلمة، ولهم صحبة، وكلثوم بنت المصطلق ومذكور مولاها وغيرهم.

قال الواقدي: ماتت سنة عشرين، وأخرج الطبراني من طريق
الشعبي أن عبد الرحمن بن أبزى أخبره أنه صلى مع عمر على زينب بنت جحش، وكانت أول
نساء النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ماتت بعده، وفي الصحيحين واللفظ لمسلم من
طريق عائشة بنت طلحة، عن عائشة قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-
أسرعكن لحاقا بي، أطولكن يدا، قال فكن يتطاولن أيتهن أطول يدا، قالت: وكانت أطولنا
يدا زينب؛ لأنها كانت تعمل بيدها، وتتصدق .

ومن طريق يحيى بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة نحو المرفوع
قالت عائشة فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة رسول الله -صلى الله عليه
وآله وسلم- نمد أيدينا في الجدار نتطاول، فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش،
وكانت امرأة قصيرة، ولم تكن بأطولنا، فعرفنا حينئذ أن النبي -صلى الله عليه وآله
وسلم- إنما أراد طول اليد بالصدقة، وكانت زينب امرأة صناع اليدين، فكانت تدبغ،
وتخرز، وتتصدق به في سبيل الله.


وروينا في القطعيات من طريق شهر بن حوشب، عن عبد الله بن
شداد، عن ميمونة بنت الحارث قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم يقسم ما
أفاء الله عليه في رهط من المهاجرين، فتكلمت زينب بنت جحش، فانتهرها عمر فقال رسول
الله -صلى الله عليه وآله وسلم-: خل عنها يا عمر فإنها أواهة .

وأخرج ابن سعد بسند فيه الواقدي، عن القاسم بن محمد،
قال: قالت زينب حين حضرتها الوفاة: إني قد أعددت كفني، وإن عمر سيبعث إلي بكفن
فتصدقوا بأحدهما، وإن استطعتم أن تتصدقوا بحقوي فافعلوا .

ومن وجه آخر عن عمرة قالت: بعث عمر بخمسة أثواب يتخيرها
ثوبا ثوبا من الحراني، فكفنت منها، وتصدقت عنها أختها حمنة بكفنها الذي كانت
أعدته، قالت عمرة: فسمعت عائشة تقول: لقد ذهبت حميدة متعبدة مفزع اليتامى والأرامل.

وأخرج بسند فيه الواقدي، عن محمد بن كعب كان عطاء زينب
بنت جحش اثنى عشر ألفا لم تأخذه إلا عاما واحدا، فجعلت تقول: اللهم لا يدركني هذا
المال من قابل فإنه فتنة ، ثم قسمته في أهل رحمها، وفي أهل الحاجة، فبلغ عمر فقال: هذه امرأة يراد
بها خير، فوقف عليها وأرسل بسلام.


وقال: بلغني ما فرقت فأرسل بألف درهم تستبقيها، فسلكت به
ذلك المسلك، وتقدم في ترجمة برة بنت رافع في القسم الرابع من حرف الباء الموحدة
نحو هذه القصة مطولا، قال الواقدي: تزوجها النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- وهي بنت خمس
وثلاثين سنة، وماتت سنة عشرين، وهي بنت خمسين، ونقل عن عمر بن عثمان الحجبي أنها
عاشت ثلاثا وخمسين.












زينب بنت خزيمة بن عبد الله بن عمر بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن
صعصعة الهلالية أم المؤمنين زوج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم
-
وكانت يقال لها: أم المساكين؛ لأنها كانت تطعمهم، وتتصدق
عليهم، وكانت تحت عبد الله بن جحش، فاستشهد بأحد، فتزوجها النبي -صلى الله عليه
وآله وسلم-.
وقيل: كانت تحت الطفيل بن الحارث بن المطلب، ثم خلف
عليها أخوه عبيدة بن الحارث، وكانت أخت ميمونة بنت الحارث لأمها، وكان دخوله -صلى
الله عليه وآله وسلم- بها بعد دخوله على حفصة بنت عمر، ثم لم تلبث عنده إلا شهرين
أو ثلاثة وماتت.
قال ابن الأثير: ذكر ذلك ابن منده في ترجمتها حديث:
أولكن لحاقا بي أطولكن يدا ... الحديث، وقد تقدم في ترجمة زينب بنت جحش، وهو بها
أليق؛ لأن المراد بلحوقهن به موتهن بعده، وهذه ماتت في حياته، وهو تعقب قوي.
وقال ابن الكلبي: كانت عند الطفيل بن الحارث، فطلقها،
فخلف عليها أخوه، فقتل عنها ببدر، فخطبها رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى
نفسها، فجعلت أمرها إليه، فتزوجها في شهر رمضان سنة ثلاث، فأقامت عنده ثمانية
أشهر، وماتت في ربيع الآخر سنة أربع.

قلت: ذكر ابن سعد في ترجمة أم سلمة بسند منقطع عنها في
خطبة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- لها قال: قالت: فتزوجني فنقلني إلى بيت زينب
بنت خزيمة أم المساكين بعد أن ماتت.

وذكر الواقدي أن عمرها كان ثلاثين سنة، وأخرج ابن سعد في
ترجمتها، عن إسماعيل بن أبي أويس، عن عبد العزيز بن محمد، عن شريك بن أبي نمر، عن
عطاء بن يسار، عن الهلالية التي كانت عند النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنها
كانت لها خادم سوداء فقالت: يا رسول الله أردت أن أعتق هذه فقال لها: ألا تفدين
بها بني أخيك أو بني أختك من رعاية الغنم .
قلت: وهذا خطأ فإن صاحب هذه القصة هي ميمونة بنت الحارث
وهي هلالية، وفي الصحيح نحو هذا من حديثها، وقد ذكر ابن سعد نحوه في ترجمة ميمونة
من وجه آخر.









جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة
وهو المصطلق بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو الخزاعية
المصطلقية، لما غزا النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- بني المصطلق غزوة المريسيع في
سنة خمس أو ست، وسباهم وقعت جويرية وكانت تحت مسافع بن صفوان المصطلقي في سهم ثابت
بن قيس .

قال ابن إسحاق: حدثني محمد بن جعفر بن الزبير عن عمه
عروة بن الزبير عن خالته عائشة قالت:


لما قسم رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- سبايا بني
المصطلق وقعت جويرية في السهم لثابت بن قيس بن شماس أو لابن عم له فكاتبته على
نفسها، وكانت امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه، فأتت رسول الله -صلى الله
عليه وآله وسلم- تستعينه في كتابتها.


قالت عائشة فوالله ما هي إلا أن رأيتها فكرهتها وقلت:
يرى منها ما قد رأيت فلما دخلت على رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قالت: يا
رسول الله أنا جويرية بنت الحارث سيد قومه، وقد أصابني من البلايا ما لم يخف عليك،
وقد كاتبت على نفسي فأعني على كتابتي، فقال: أوخير من ذلك؟ أؤدي عنك كتابتك
وأتزوجك فقالت: نعم ففعل ذلك.

فبلغ الناس أنه قد تزوجها فقالوا: أصهار رسول الله -صلى
الله عليه وآله وسلم- فأرسلوا ما كان في أيديهم من بني المصطلق، فلقد أعتق الله
بها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة أعظم بركة منها على قومها .

وأخرج ابن سعد عن الواقدي بسند له عن عائشة نحوه، لكن
سمى زوجها صفوان بن مالك، ومن طريق شعبة عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن
كريب عن ابن عباس قال: كان اسم جويرية برة فسماها رسول الله -صلى الله عليه وآله
وسلم- جويرية .

وأخرج الترمذي من طريق شعبة بهذا الإسناد إلى ابن عباس
عن جويرية بنت الحارث أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- مر عليها وهي في مسجدها،
ثم مر عليها قريبا من نصف النهار فقال: ما زلت على ذلك قالت: نعم قال: ألا أعلمك
كلمات تقولينهن سبحان الله عدد خلقه ... الحديث.

ووقع لنا بعلو في المعرفة لابن منده وسنده صحيح ومن مرسل
أبي قلابة قال: سبى النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- جويرية يعني وتزوجها
فجاءها أبوها فقال: إن بنتي لا يسبى مثلها فخل سبيلها، فقال: أرأيت إن خيرتها أليس
قد أحسنت؟ قال: بلى. فأتاها أبوها فذكر لها ذلك فقالت: اخترت الله ورسوله وسنده
صحيح.

وروت جويرية عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أحاديث،
روى عنها ابن عباس وجابر وابن عمر وعبيد بن السباق والطفيل ابن أخيها وغيرهم.

وذكر ابن إسحاق أن زوجها الأول كان يقال له ابن ذي
الشقر، وسماه الواقدي مسافع بن صفوان بن ذي الشقر بن أبي السرح، وقتل يوم المريسيع
وفي صحيح البخاري عن جويرية:

أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- دخل عليها يوم جمعة
وهي صائمة فقال: أصمت أمس قالت: لا قال فتصومين غدا قالت: لا قال: فأفطري .

وعند مسلم من طريق الزهري عن عبيد بن السباق عن جويرية
بنت الحارث قالت: دخل علي رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فقال: هل من طعام ... الحديث، وفي
صحيح مسلم: كان اسمها برة فسماها النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- جويرية كره أن
يقال خرج من عند برة .

قيل: ماتت سنة خمسين من الهجرة، وقيل: بقيت إلى ربيع
الأول سنة ست وخمسين قاله الواقدي قال: وصلى عليها مروان وقيل: عاشت خمسا وستين
سنة.















صفية بنت حُيّي بن أخطب بن سعنة بن ثعلبة بن عبيد
بن كعب بن أبي حبيب، من بني النضير

وهو من سبط لاوَى بن يعقوب، ثم من ذرية هارون بن عمران
أخي موسى عليهما السلام.



كانت تحت سلام بن مشكم، ثم خلف عليها كنانة بن أبي
الحقيق، فقتل كنانة يوم خيبر، فصارت صفية مع السَّبْي ،فأخذها دحية ثم استعادها
النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- فأعتقها وتزوجها.

ثبت ذلك في "الصحيحين" من حديث أنس مطولا
ومختصرا.

وقال ابن إسحاق في رواية يونس بن بكير، عنه حدثني والدي
إسحاق بن يسار، قال: لمّا فتح رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- الغموص حصن بني
أبي الحُقَيْق أتى بصفية بنت حيي ومعها ابنة عم لها جاء بهما بلال، فمر بهما على
قتلى يهود، فلما رأتهم المرأة التي مع صفية صكت وجهها، وصاحت وحثت التراب على
وجهها، فقال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-: أعزبوا هذه الشيطانة عني، وأمر
بصفية فجُعلت خلفه، وغطى عليها ثوبه فعرف الناس أنه اصطفاها لنفسه، وقال لبلال
أَنُزِعَتْ الرحمة من قلبك حين تَمُرُّ بالمرأتين على قَتْلاهُمَا؟ .

وكانت صفية رأت قبل ذلك أن القمر وقع في حِجرها، فذكرت
ذلك لأمها فلطمت وجهها، وقالت: إنك لتمدين عنقك إلى أن تكوني عند ملك العرب، فلم
يزل الأثر في وجهها حتى أتى بها رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فسألها عنه
فأخبرته.

وأخرج ابن سعد عن الواقدي بأسانيد له في قصة خيبر قال:
ولم يخرج من خيبر حتى طهرت صفية من حيضها فحملها وراءه، فلما صار إلى منزل على ستة
أميال من خيبر مَالَ يريد أن يُعَرِّسَ بها، فأبت عليه، فَوَجَدَ في نفسه، فلمّا
كان بالصهباء وهي على بريد من خيبر، نزل بها هناك فمشطتها أم سليم وعطرتها.

قالت أم سنان الأسلمية وكانت من أضوأ ما يكون من النساء،
فدخل على أهله، فلما أصبح سألتها عما قال لها، فقالت: قال لي: ما حملك على
الامتناع من النزول أولا؟ فقلت: خشيت عليك من قرب اليهود، فزادها ذلك عنده

وقال ابن سعد أيضا: أخبرنا عفان، حدثنا حماد، عن ثابت،
عن سمية، عن عائشة أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- كان في سفر فاعتلّ
بَعِيرٌ لِصَفِيَّة، وفي إبل زينب بنت جحش فَضْلٌ، فقال لها: إنَّ بعيرًا لصفية
اعتَلَّ، فلو أعطيتِها بعيرًا؟ فقالت: أنا أعطي تلك اليهودية! فتركها رسول الله
-صلى الله عليه وآله وسلم- ذا الحجة والمحرم -شهرين أو ثلاثة- لا يأتيها، قالت
زينب: حتى يئست منه .

وأخرج ابن أبي عاصم من طريق القاسم بن عوف، عن أبي برزة،
قال: لمّا نزل النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- خيبر كانت صفية عروسا في
مُجَاسدها، فرأت في المنام أن الشمس نزلت حتى وقعت على صدرها، فقصت ذلك على زوجها،
فقال: ما تَمَنِّين إلا هذا الملك الذي نزل بنا. قال: فافتتحها رسول الله -صلى
الله عليه وآله وسلم- فضرب عنق زوجها صبرًا... الحديث.

وفيه: فألقى تمرًا على سقيفة، فقال: كلوا من وليمة رسول
الله -صلى الله عليه وآله وسلم- على صفية .

وذكر ابن سعد من طريق عطاء بن يسار، قال: لما قدمت صفية
من خيبر أُنزلت في بيت لحارثة بن النعمان، فسمع نساء الأنصار، فجئن ينظرن إلى
جمالها، وجاءت عائشة متنقّبة، فلما خرجت، خرج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- على
أثرها، فقال: كيف رأيت يا عائشة؟ قالت: رأيت يهودية. فقال: لا تقولي ذلك؛ فإنها
أسلمت وحسن إسلامها .

ولها ذكر في ترجمة أم سنان الأسلمية وفي ترجمة أمية بنت
أبي قيس.

وأخرج من طريق عبد الله بن عمر العمري، قال: لمّا اجتلى
رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- صفية رأى عائشة منتقبة بين النساء، فعرفها،
فأدركها فأخذ ثوبها، فقال: كيف رأيت يا شُقَيْرَاء؟ .

وأخرج بسند صحيح من مرسل سعيد بن المسيب، فقال: قدمت
صفية وفي أذنها خُوصة من ذهب، فوهبت منه لفاطمة ولنساء معها.

وأخرج الترمذي من طريق كنانة مولى صفية أنها حدثته،
قالت: دخل عليَّ النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- وقد بلغني عن عائشة وحفصة كلام، فذكرت
له ذلك، فقال: ألا قلت: وكيف تكونان خيرًا مني وزوجي محمد، وأبي هارون، وعمي موسى
وكان بلغها أنهما قالتا: نحن أكرم على رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- منها،
نحن أزواجه وبنات عمه.

وقال أبو عمر: كانت صفية عاقلة حليمة فاضلة، روينا أن
جارية لها أتت عمر، فقالت: إن صفية تحب السَّبْتَ وتَصِلُ اليهود، فبعث إليها
فسألها عن ذلك، فقالت: أمَّا السبت فإني لم أحبه منذ أبدلني الله به الجمعة، وأما
اليهود فإن لي فيهم رحما، فأنا أصلها، ثم قالت للجارية: ما حملك على هذا؟ قالت: الشيطان. قالت:
اذهبي، فأنت حُرة.

وأخرج ابن سعد بسند حسن، عن زيد بن أسلم، قال: اجتمع
نساء النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في مرضه الذي توفى فيه، واجتمع إليه نساؤه،
فقالت صفية بنت حيي: إني والله يا نبي الله لوددت أن الذي بك بي، فَغَمَزْنَ
أزواجه ببصرهن، فقال: مَضْمَضْنَ. فقلن: من أي شيء؟ فقال: من تغامزكن بها، والله
إنها لصادقة .

روت صفية عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، وروى عنها
ابن أخيها، ومولاها كنانة ومولاها الآخر يزيد بن معتب، وزين العابدين علي بن
الحسين، وإسحاق بن عبد الله بن الحارث بن مسلم بن صفوان.

قيل: ماتت سنة ست وثلاثين؛ حكاه ابن حبان، وجزم به ابن
منده، وهو غلط؛ فإن علي بن الحسين لم يكن وُلد، وقد ثبت سماعه منها في
"الصحيحين".

وقال الواقدي: ماتت سنة خمسين، وهذا أقرب.

وقد أخرج ابن سعد من حديث أمية بنت أبي قيس الغفارية
بسند فيه الواقدي، قالت: أنا إحدى النسوة اللاتي زففن صفية إلى رسول الله -صلى
الله عليه وآله وسلم- فسمعتها تقول: ما بلغت سبع عشرة سنة يوم دخلت على رسول الله -صلى الله عليه
وآله وسلم-. قال: وتوفيت صفية سنة اثنتين وخمسين في خلافة معاوية

وأخرج ابن سعد أيضا بسند حسن، عن كنانة مولى صفية، قال:
قدمت بصفية بغلة لتردّ عن عثمان، فلقينا الأشتر، فضرب وجه البغلة، فقالت: رُدُّوني
لا يفضحني. قال: ثم وضعت حسنًا بين منزلها ومنزل عثمان، فكانت تنقل إليه الطعام
والماء .






ريحانة بنت شمعون بن زيد،
وقيل: زيد بن عمرو بن قنافة بالقاف أو خنافة بالخاء
المعجمة من بني النضير

وقال ابن إسحاق: من بني عمر بن قريظة، وقال ابن سعد:
ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة بن شمعون بن زيد من بني النضير، وكانت متزوجة
رجلا من بني قريظة يقال له: الحكم، ثم روى ذلك عن الواقدي.

قال ابن إسحاق في الكبرى: كان رسول الله -صلى الله عليه
وآله وسلم- سباها فأبت إلا اليهودية، فوجد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- في
نفسه فبينما هو مع أصحابه إذ سمع وقع نعلين خلفه فقال: هذا ثعلبة بن سعية يبشرني
بإسلام ريحانة، فبشره وعرض عليها أن يعتقها، ويتزوجها، ويضرب عليها الحجاب، فقالت:
يا رسول الله بل تتركني في ملكك، فهو أخف علي وعليك فتركها .

وماتت قبل وفاة رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-
بستة عشر، وقيل لما رجع من حجة الوداع.


وأخرج ابن سعد، عن الواقدي بسند له، عن عمر بن الحكم،
قال: كانت ريحانة عند زوج لها يحبها، وكانت ذات جمال، فلما سبيت بنو قريظة، عرضت
السبي على النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- فعزلها، ثم أرسلها إلى بيت أم المنذر
بنت قيس حتى قتل الأسرى، وفرق السبي، فدخل إليها، فأختبأت منه حياء، قالت: فدعاني فأجلسني
بين يديه، وخيرني فاخترت الله ورسوله، فأعتقني وتزوج بي فلم تزل عنده حتى ماتت،
وكان يستكثر منها، ويعطيها ما تسأله، وماتت مرجعه من الحج، ودفنها بالبقيع .

وقال ابن سعد: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثني صالح بن
جعفر، عن محمد بن كعب قال: كانت ريحانة مما أفاء الله على رسوله، وكانت جميلة
وسيمة، فلما قتل زوجها، وقعت في السبي، فخيرها رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فاختارت الإسلام،
فأعتقها، وتزوجها، وضرب عليها الحجاب، فغارت عليه غيرة شديدة، فطلقها فشق عليها،
وأكثرت البكاء، فراجعها، فكانت عنده حتى ماتت قبل وفاته.

وأخرج من طريق الزهري أنه لما طلقها كانت في أهلها،
فقالت: لا يراني أحد بعده، قال الواقدي: وهذا وهم فإنها توفيت عنده، وذكر محمد بن
الحسن في أخبار المدينة، عن الدراوردي، عن سليمان بن بلال، عن يحيى بن سعيد أن
رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- صلى في منزل من دار قيس بن قهد، وكانت ريحانة
القرظية زوج النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- تسكنه.

وقال أبو موسى: ذكرها ابن منده في ترجمة مارية، ولم
يفردها بترجمة، وقيل: اسمها رُبَيْجَة بالتصغير.

قلت: بل أفردها، فإنه قال: ما هذا نصه بعد ذكره الأزواج
الحرائر، وسبي جويرية في غزوة المريسيع، وهي ابنة الحارث بن أبي ضرار، وسبي صفية
بنت حيي بن أخطب من بني النضير، وكانت مما أفاء الله عليه، فقسم لهما، واستسرى
جاريته القبطية، فولدت له إبراهيم، واستسرى ريحانة من بني قريظة، ثم أعتقها، فلحقت
بأهلها، واحتجبت وهي عند أهلها، وهذه فائدة جليلة أغفلها ابن الأثير.

وأخرج ابن سعد عن الواقدي من عدة طرق أنه -صلى الله عليه
وآله وسلم- تزوجها، وضرب عليها الحجاب، ثم قال: وهذا الأثر عند أهل العلم، وسمعت من
يروي أنه كان يطؤها بملك اليمين.


وأورد ابن سعد من طريق أيوب بن بشر المعافري أنها خيرت
فقالت: يا رسول الله أكون في ملكك فهو أخف علي وعليك، فكانت في ملكه يطؤها إلى أن
ماتت.














ميمونة بنت الحارث بن حزن
الهلالية


أخت أم الفضل لبابة؛ تقدم نسبها مع أختها في حرف اللام،
وميمونة في أم المؤمنين كان اسمها برة، فسماها النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
ميمونة.

وكانت قبل النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- عند أبي رهم
بن عبد العزى بن عبد ود بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي القرشي العامري، وقيل: عند
سخبرة بن أبي رهم المذكور.

وقيل: عند حُويطب بن عبد العزى، وقيل: عند فروة أخيه.

وتزوجها رسول الله -صلى الله
avatar
ahmed abas
حاليا
حاليا

الكلية : التجاره
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 31/08/1988
العمر : 28
الابراج : العذراء
عدد النقاط : 579

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شرح رد: زوجات النبي صلي الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف RADWAN في السبت فبراير 27, 2010 1:14 am


اللهم صلي علي اشرف خلقك خاتم النبين والمرسلين سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم
الف شكر ليك اخى احمد وبارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك






avatar
RADWAN
وظيفته دلوقتى
وظيفته دلوقتى

الكلية : الحياة
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 01/03/1989
العمر : 28
الابراج : السمك
عدد النقاط : 1003683

http://www.svuqena.mygoo.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شرح رد: زوجات النبي صلي الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف ahmed abas في السبت فبراير 27, 2010 1:48 am

شكر علي المروررررررررررررر
avatar
ahmed abas
حاليا
حاليا

الكلية : التجاره
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 31/08/1988
العمر : 28
الابراج : العذراء
عدد النقاط : 579

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى