منتدى طلاب جامعة جنوب الوادى بقنا
أهلا بك عزيزى الزائر بمنتدى جامعة جنوب الوادى بقنا عزيزى الزائر نتشرف بتسجيلك كعضو معنا فى المنتدى ملحوظة عزيزى الزائر المحاضرات والموضوعات المهمة التى تخص طلاب كل كلية بجامعة جنوب الوادى بقنا متاحة للسادة الاعضاء فقط سجل الان ومش هتندم لكى تستفيد بخدمات المنتدى المتميزة ولكى يكون لك الاولوية فى عمل الشات المباشر مع طلاب وطالبات الجامعة وعمل صداقات جديدة واجمل الحوارات الطلابية ولدينا ايضا المفاجأة الاكبر عمل وتصميم اعلانات ودعم ومساعدة واشهار المنتديات العربية مجانا للأعضاء فقط .اشترك واطلب اللى انت عايزه من محاضرات,سكاشن,امتحانات سابقة,دعم لمنتداك واشهاره وشوف طلبك هيتنفذ ولا لأ.
مع تحيات

الرياضة: التربية.. والتغذية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

متميز الرياضة: التربية.. والتغذية

مُساهمة من طرف RADWAN في الخميس فبراير 04, 2010 8:59 am

الرياضة: التربية.. والتغذية



شرين الدويك-عمان

منى درويش وعبير صلاح الدين-القاهرة



------------------------------------

ينتظر الكثيرون موسم الصيف والإجازات للاستمتاع بممارسة الرياضات المختلفة
التي تحرمهم منها أيام الشتاء الطويلة ذات المناهج الدراسية والامتحانات
والدرجات الشهرية والدروس الخاصة، وإن كان القليلون يحاولون اقتناص بعض
الوقت لممارسة هواياتهم الرياضة أيضًا طوال العام.

الرياضة: فوائد تربوية
والرياضة مفيدة للطفل وللمراهق تربويًّا، د. أحمد الشيشاني الحاصل على
دكتوراة في علم التدريب الرياضي، وأخرى في برامج الصحة واللياقة البدنية/
الجامعة الهاشمية-يقول:

تُكسب الرياضة من يمارسها مجموعة من الفوائد الصحية والنفسية والاجتماعية والعاطفية.

فبالرياضية يتعلم الطفل الانتماء لجماعة والالتزام بالقوانين والنظم.

واحترام حقوق الآخرين.

يتقبّل الفشل والتمتع بالروح الرياضية.

التعاون وخاصة في الألعاب الجماعية.

المثابرة والتصميم للوصول إلى الفوز وعدم اليأس حين الفشل والبدء من جديد.

التضحية بالذات وبخاصة في الألعاب الجماعية.

النمو بشكل طبيعي ومتسارع.

فضلاً عن المجال الاجتماعي الذي يوفره المجتمع الرياضي، وهذه الأمور قاطبة مرهونة بالإشراف المميز والجيد.

و يؤكد د. أحمد الشيشاني: يُنصح في مرحلة الطفولة المبكرة بتدريب الجهاز
العصبي لدى الطفل، وذلك بممارسة مجموعة من الرياضات منها التسلق، والوثب
والحركات التي تتطلب الرشاقة والتوازن وحركات تكوّر وضع الجسم.

وفي هذه المرحلة تحديداً يتم تعليم الطفل النواحي الفنية للأداء أي تدريبه
على الخطوات دون التطبيق كأن يُدرّب الطفل على كيفية حمل الأثقال
تدريجيًّا والآلية التي ينبغي أن يكون عليها دون ممارسة رياضة حمل الأثقال
لذاتها.

أما في مرحلة النمو فينبغي التركيز على لياقة الجهاز الدوري والتنفسي
بداية وكذلك أنشطة التحمل مثل الجري، والسباحة ... ومع نهاية مرحلة النمو
وبداية مرحلة البلوغ لا بد من التركيز على القوى العضلية وأنشطة التحمل
العالية.

الرياضة ومهارات العمل الجماعي
يولد الفرد وبداخله ميول فطرية متعددة، منها الميل إلى اللعب، وعلى المربي
أو المدرّب استغلال هذه الميول وتوجيهها الوجهة السليمة، وخير وسيلة
لتربية الفرد هي تربيته عن طريق النشاط الحركي أو ما يسمى باللعب.

وبما أن الإنسان كتلة واحدة لا ينفصل العقل فيها عن البدن، فالتربية
الرياضية لا تعنى بالبدن فحسب، وإنما العقل أيضاً، فبالرياضة ينمو جسم
سليم من كافة النواحي السلوكية والشعورية والاجتماعية والعقلية والبدنية.

لكن لماذا فى أغلب الدول العربية ننجح فرادى، ونفشل في الأبحاث المشتركة
والمشروعات المشتركة والعمل الجماعي واللعبات الجماعية، والسبب أننا لا
نعرف كيف نعمل معًا، أو نسمع بعضنا، أو نتحاور معًا أو نلعب معًا.

ويؤكد لنا خبراء التربية وعلم النفس والاجتماعي أن السبب في كل هذا أننا
لم نتعود على الروح الرياضية وروح الفريق؛ لأننا لا نمارس الرياضة كما
ينبغي..

ويوضح الدكتور محمود عودة –عالم الاجتماع ونائب رئيس جامعة عين شمس- أهمية
ممارسة الرياضة، حيث تولد لدينا قيم العمل الجماعي التي نحتاج إليها بدلاً
من الصراعات والمشاكل التي نختلقها عندما نعمل معًا، لأننا لم نتعوّد على
أن النتيجة النهائية للعمل تُحسب للجميع.

ويتابع الدكتور عودة: والرياضة بصفة عامة والرياضة الجماعية ككرة القدم
والكرة الطائرة وكرة اليد وغيرها بصفة خاصة تُعلم ممارسها الذكاء
الاجتماعي وفن ممارسة الحياة مع الآخرين، فهي تعلمنا كيف نتعامل بمرونة
ونتعاون مع باقي الفريق، وكيف نكتسب صداقتهم، وكيف يكمل بعضنا الآخر،
ويكمل بعضنا عمل الآخر، ولا يمكن في هذه الحالة أن يشعر ممارس الرياضة
بالوحدة أو يصاب بالانطواء أو أمراض الأثرة والغرور.

ويلتقط الحديث الدكتور محسن العرقان -أستاذ الاجتماع بالمركز القومي
للبحوث الاجتماعية بالقاهرة- قائلاً: ممارسة الرياضة بصفة عامة تربي في
الطفل الاعتماد على النفس، وتجعله قادرًا على القيام بواجبه على أتم وجه،
وتعوده احتمال المتاعب والمصاعب، وتذليل الصعاب والصبر والثبات، والإقدام
في ميادين العلم والعمل، هذا إلى جانب تهذيب النفس والسمو بها نحو المثل
العليا.

ويتابع الدكتور محسن قائلاً: وقديمًا قالوا العقل السليم في الجسم السليم،
والرياضة تصون الجسم وتكسبه الصحة وتناسق القوام، وشعورًا بالغبطة لما
ينشأ عن ممارستها من الرشاقة والمرونة وخفة الحركة واستمرار الشباب
والمحافظة على القوام المعتدل، فقد ثبت أن ممارسة الرياضة بجميع أنواعها
في الخلاء حيث الهواء النقي من أكبر الأسباب في تكوين العظام والعضلات
تكوينًا صحيحًا، كما ثبت أن السباحة والتجديف هي أحسن أنواع الرياضة، وأن
اللعب بالسيف يكسب الإنسان التيقظ وسرعة الحركة في ضبط وإحكام
واتزان".وأنشطة التحمل العالية.

تغذية الطفل الرياضي
لكن الكثيرين ربما لا يعرفون أن لكل نوع من الرياضات نظامه الغذائي
الذي يجب أن يتوافر لممارس الرياضة حتى لا يتعرضون لبعض المشاكل الصحية
التي قد تنتج عن نقص بعض العناصر الغذائية التي تستنفد من الجسم أثناء
ممارسة الرياضة.

ويقسم علماء التغذية الرياضات إلى ثلاثة أنواع هي: الرياضة البسيطة
كالجولف وتنس الطاولة مثلاً، ورياضات متوسطة كالسباحة والتنس، وأخيرًا
الرياضات الشاقة كألعاب القوى والعدو وكمال الأجسام ورفع الأثقال وغيرها؛
حيث لكل نوع من هذه الأنواع نظام غذائي خاص.

نظام وجبات يوم كامل:
ويشير الدكتور سيد حجازي أستاذ التغذية بالمركز القومي للبحوث
بالقاهرة إلى أن من يمارسون الرياضات الشاقة ككرة القدم أو حمل الأثقال أو
العدو من المراهقين أو الشباب يحتاجون إلى قدر كبير من السعرات الحرارية
تتراوح بين 3500 إلى 4000 سعر حراري يوميًّا تقسم على الوجبات الثلاث.

ففي وجبة الإفطار يمكن أن يتناول اللاعب بيضتين مقليتين، مع 20 جرامًا من
الزبد، وحوالي 30 جرامًا من العسل الأبيض أو المربى بالإضافة إلى رغيف
ونصف من الخبز البلدي (الأسمر).

أما وجبة الغذاء فيجب أن تحتوي على طبق متكامل من السلطة الخضراء، يتكون
من الخيار والطماطم والخس والجرجير والبقدونس والبصل والثوم والفجل وورق
الكرنب النيء وعصير الليمون، بالإضافة إلى نصف دجاجة أو 300 جرام من
اللحم، ورغيفين من الخبز أو 12 ملعقة من الأرز أو المكرونة، مع طبق كبير
من الخضار المطهي.

أما وجبة العشاء فيمكن أن تحتوي على قطعة من الجبن الأبيض وشريحة من الجبن
الرومي ورغيف ونصف من الخبز البلدي وكوب من الزبادي، كما يمكن استبدال هذه
الأصناف بطبق من الفول مع الزيت والخضراوات الورقية.

كما يجب أن يتناول ممارس هذا النوع من الرياضة كوبين من عصير الفواكه
الطازجة يوميًّا، يحتوي كل كوب على ملعقتين من السكر، ويسمح لهم بتناول
الشاي أو القهوة في نصف النهار الأول، أما الينسون والنعناع فيفضل عدم
تناولها بالنسبة لهم؛ لأن لها تأثيرًا مثبطًا على العمليات الحيوية
والنشاط الجسمي، وتعتبر الحلبة أفضل أنواع المشروبات الساخنة لما لها من
قيمة غذائية عالية لمن يحتاجون إلى نشاط مستمر.

العسل الأبيض

وإذا كان ممارسو الرياضات الشاقة يحتاجون إلى سعرات حرارية تصل إلى 4000
سعر حراري يوميًّا، فممارسو الرياضات المتوسطة يحتاجون إلى 3000 إلى 3500
سعر حراري، أما ممارسو الرياضات البسيطة فلا يحتاجون إلا إلى 2500 سعر
حراري فقط.

ولا يختلف الاحتياجات اليومية من البروتين بالنسبة لمن يمارسون السباحة
والتنس عن احتياجات ممارسي الرياضات الشاقة، ومن الأفضل الحصول على نصيبهم
من البروتين –الذي يصل إلى 80 جرامًا- من مصادر حيوانية؛ لأنها تساعد في
تكوين الخلايا والأنسجة والعضلات التي يحتاجون لتكوينها، وممارستهم
للرياضة تمكنهم من التخلص من أية آثار جانبية تتخلف عن هضم البروتين.

ويعتبر الماء والفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف النباتية من المواد
الغذائية الهامة والضرورية للرياضيين لسلامة أجسامهم، فيجب أن يحتوي
طعامهم على فيتامين (أ) الموجود في الحليب ومنتجات الألبان فهو المسئول عن
سلامة وتكوين العضلات والأنسجة، وكذلك فيتامين (ب)، وفيتامين (ب 12)
اللازم لسلامة الجهاز العصبي، وهو عبارة عن عدة مركبات موجودة في اللحوم
الحمراء و"الكبدة" والبقول ذات القشرة كالفول والعدس الأسمر والحمص،
وبعضها موجود بالخضراوات الورقية والألبان ومنتجاتها؛ ولهذا فالحصول على
فيتامين (ب) يستلزم تناول جميع المواد الغذائية طوال اليوم.

ويعتبر عسل النحل أو العسل الأبيض من الأغذية الهامة جدًّا بالنسبة
للرياضيين؛ لأنه من الأغذية السكرية ذات النوع الأحادي الذي يمد الجسم
بالطاقة في مدة لا تزيد عن 10 دقائق؛ ولهذا يمكن للرياضيين تناول ملعقة
كبيرة منه قبل أداء التمرينات الرياضية أو قبل دخول المسابقات بمدة 10
دقائق، بالإضافة إلى أن العسل يساعد على اليقظة والمقاومة، ويمكن أيضًا
تناول العصائر الطازجة مع سكر الفاكهة للحصول على الطاقة في أسرع وقت.

وينصح علماء التغذية الرياضيين بتجنب ملء المعدة بالطعام قبل أداء
التمرينات الرياضية، وملء المعدة بالطعام في وجبة العشاء؛ لأنها تقلل من
نشاطهم البدني في صباح اليوم التالي، وعليهم أيضًا تثبيت مواعيد تناول
الوجبات الغذائية حتى يثبت معدل نشاطهم طوال اليوم.

فوائد الرياضة لإصلاح عيوب الجسم
- تكسب الجسم المرونة أي قدرة المفاصل على الحركة، كما أن المرونة علامة من علامات جمال الجسم وصحته ورشاقته وشبابه.

- إصلاح قوام الجسم من عيوب كاستدارة الظهر، أو تجويفه، أو انحناء العمود الفقري.

- إكساب الجسم الرشاقة أي القدرة على ضبط الجسم أو القدرة على استثارة عضلات معينة بسرعة ودرجة ووقت معين.

- تزيد التمرينات الرياضية من قوة الجسم.

- تزيد التمرينات الرياضية من تحمل الجسم.

- تزيد التمرينات الرياضية من سرعة الجسم.

سلبيات عدم ممارسة الرياضة
- ضعف جسم الطفل، وبالتالي عدم القابلية والتمكن من مقاومة الأمراض المعدية.

- عدم الحركة مما يؤدي إلى زيادة السمنة لدى الأطفال وبالتالي التأثير السلبي على القلب وجهاز الدوران.

- وفي حال منع الوالدين للطفل من اللعب مع الأصدقاء فقد يؤدي ذلك إلى وجود
عُقد نفسية لدى الطفل لشعوره بالنقص، ويحول بالتالي ذلك بين تطور الشخصية
مستقبلاً.

النشاط الرياضي المناسب لمراحل الطفل العُمرية
- من 3 – 8 سنوات تُقدّم الرياضة بشكل اللهو واللعب على أن يكون
النشاط جذاباً مثل (الجري، ولعب الكرة، والجري مع وجود الحواجز، والتدرّب
على الدراجة).

- 8-13 سنة التدريب على التمارين الرياضية مثل إمساك المضرب، ومعرفة حركات القفز العالي، أو رمي الكرة الحديدية.

- 13 أو 14 سنة تعلّم روح المنافسة.

- على الطفل ألا يُشارك بأكثر من 10-15 مباراة في العام الواحد، وتُجنّب الجهود المفرطة التي تؤثر على جهاز القلب لدى الطفل.







RADWAN
وظيفته دلوقتى
وظيفته دلوقتى

الكلية : الحياة
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 01/03/1989
العمر : 27
الابراج : السمك
عدد النقاط : 1003683

http://www.svuqena.mygoo.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى