منتدى طلاب جامعة جنوب الوادى بقنا
أهلا بك عزيزى الزائر بمنتدى جامعة جنوب الوادى بقنا عزيزى الزائر نتشرف بتسجيلك كعضو معنا فى المنتدى ملحوظة عزيزى الزائر المحاضرات والموضوعات المهمة التى تخص طلاب كل كلية بجامعة جنوب الوادى بقنا متاحة للسادة الاعضاء فقط سجل الان ومش هتندم لكى تستفيد بخدمات المنتدى المتميزة ولكى يكون لك الاولوية فى عمل الشات المباشر مع طلاب وطالبات الجامعة وعمل صداقات جديدة واجمل الحوارات الطلابية ولدينا ايضا المفاجأة الاكبر عمل وتصميم اعلانات ودعم ومساعدة واشهار المنتديات العربية مجانا للأعضاء فقط .اشترك واطلب اللى انت عايزه من محاضرات,سكاشن,امتحانات سابقة,دعم لمنتداك واشهاره وشوف طلبك هيتنفذ ولا لأ.
مع تحيات

حصريا مع منتدى جامعة جنوب الوادى مفهوم التربية الريآضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هااااااااااااااام حصريا مع منتدى جامعة جنوب الوادى مفهوم التربية الريآضية

مُساهمة من طرف RADWAN في الخميس فبراير 04, 2010 8:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته



التربية الرياضية
توجه التربية الرياضية اليوم ظروفاً فريدة من الامكانات والتي بدورها
تجعلها مساهمة في تطوير نوعية حياة الفرد، كما تتميز بدنياميكة مستقبلية
مقارنة بالمجالات الإنسانية الأخرى فملايين الأف راد الذين يشتركون بحماس
شديد في البرامج الترويجية، أو برأمج اللياقة البدنية، أو في الرياضة
التنافسية في الأندية الرياضية، أو المغامرة، أو في أي نشاط رياضي، فإنهم
يؤكدون على أن الاشتراك في النشاطات هو ممتعه بحد ذاته، كما أنه يساهم في
تطوير قدراتهم العقلية والبدنية والنفسية والاجتماعية، هولاء في الحقيقة
يشاركون في “ثورة الحياة الأفضل”.

ماذا تعني “الحياة الأفضل” أو” نوعية الحياة”؟ هل هي السعادة؟ الصحة؟
اللياقة؟ أو المتعة؟ أو ربما قد تعني غياب المرض، والحرية من الاستعباد
والسيطرة أو السلامة من الأذى. أن “نوعية الحياة” بالرغم من إمكانية
تعريفها شخصياً هو أمر نسبي إلا أنها تعني اليوم في هذا العالم باضطراد
“حياة صحية طويلة”، وهذه موروثة من فكرة أن الوضع- الجيد أو مستوى اللياقة
الجيد للإنسان له دور في تحسين نوعية الحياة وقد تكون هذه نتيجة الأبحاث
المستمرة للشباب ولكن “ضرورة اللياقة للحياة” أصبحت مسلحة مقبولة حتى ولو
كانت على الأقل للمحافظة على المظهر اللائق.
إن التطور التكنولوجي في المجتمعات المعاصرة أدت إلى انخفاض درجة الحركة
الإنسانية الموروثة في الحياة اليومية، مما أدى إلى زيادة وقت الراحة
والوقت الحر، كما صاحب كبر حجم الضغط النفسي من المنهج- التكنولوجي،
والتنافسي الشديد في عالم العمل الحي كما أن انتشار أمراض الجهاز الدوري
التنفسي، والعادات السيئة في التغذية أثرت على صحة الآف..” مما أثارت
اهتمام الكثير من ليس فقط للذين يرغبون في حياة أطول بل كذلك لمن يرغبون
بالاستمتاع في سنوات حياتهم الحاضرة والمستقبلية. حيث يبدو أن الأنشطة
البدنية أصبحت هي الوسيلة الأفضل والتي من خلالها يتأقلم الأفراد لتحمل
ظروف الحياة المعاصرة.
ما هي التربية الرياضية؟ whet is phyrical wducation
“… في مجتمع يزداد تعقيداً، إن من أهم الحاجات التي يجب أن تركز عليها
العملية التربوية كحاجة للطلبه هو تطوير المهارات والاتجاهات الضرورية
لتحل المشاكل وتحمل ضغوط الحياة اليومية.
هذه الجملة لا تُطبق على طلبة المدارس فقط، ولكنها لجميع الأفراد وفي
مختلف مراحل سنوات تشكلهم وحياتهم من مرحلة الروضة وحتى ما بعد الدراسة
الجامعية فإن الضغوط والاحباطات للحياة المعاصرة تزداد في جميع انحاء
العالم، ومع تغير أسلوب الحياة بتسارع كبير يتوقع المتنبئون بتغيرات جذرية
في أساليب الحياة، وخصوصاً مع تزايد الوقت الحر للأفراد. وحتى يتمكن
الأفراد من البقاء في مجتمعاتهم، لابد أن يتعلموا كيفية التحكم بظروف
وعوامل التغير المستقبلية. وهنا تفرض التربية الرياضية نفسها كمجال معرفي
بأنها أحد العوامل الرئيسة في إعداد الأفراد وتنمية مهاراتهم وسماتهم
الإنسانية بتكامل وشمولية عامة.
إذن ما هي التربية الرياضية؟ مشاركة في الجدل الذي يطرح هذا السؤال، يبدو
أن السؤال مهم كأهمية تقديم التعريف نفسه، كل من يقرأ هذتا السؤال يستطيع
طرح تعريف للتربية الرياضية في تعبير يعكس إدراكه لها.وكل تعريف ربما يصف
وعلى نحو دقيق برنامجاً رياضياً محدداً. فشمولية التعريف تُحددُ بالدرجة
التي تعبر فيها الكلمات عن مفهوم وخبرات الفرد الذي طرح التعريف، فأن
تعريف الفرد لمصطلح التربية الرياضية يعتمد بدرجة كبيرة على كيفية تأثير
التربية الرياضية في الشخص.
لقد عم تعريف مصطلح التربية الرياضية بطرق مختلفة وخاطئة في بعض الأحيان
للبعض فهي ترتبط باللعب- مفهوم يفتقر أو يخلو من الهدف ولآخرين استخدمت
مرادفة للعملية الشافية المتمثلة بالنشاطات الرياضية والمباريات التنافسية
في المدارس والجامعات والأنيه وما يزال آخرون يعتبرون التربية الرياضية
نموذجاً قاسياً يرتبط بالتدريب العسكري الا أن أي من هذه التعريفات لم تكن
صحيحة أو دقيقة ولذا يجب الانتباه إلى أن تعريفاً واحداً قد لا يكون
كافياً لوصف جميع وجهات التظر هذه حتى الآن حيث أن جميع مناهج التربية
الرياضية ليست واحده ولذا لا يمكن تعريفها في نفس المصطلحات، ببرامج
التربية الرياضية التي تدعم وجهات نظر مختلفة تقدم خبرات مختلفة أيضاً.
إن مصطلح التربية الرياضية هو ترجمة Ehysical فالكلمة “Physical” تعني
“الجسم”، وقد استعملت للدلالة على مجموعة من السمات الجسمية مثل القوة
الجسمية، التحمل الجسمي، الصحة الجسمية، القوام، المظهر، النمط
الجسمي…..الخ. إنها تعني البعد المادي في الإنسان مقارنة بالعقلز وعند
إضافة كلمة ” التربية” education” لكلمة الجسم أصبحت تربية بدنية تتعلق
بالعملية التربوية والتي تركز على النشاطات التي تعمل على صيانة وتطوير
الجسم الإنساني، فالعملية التربوية تحتل مكاناًُ هاماً في أي نوع من
النشاط الرياضي سواء كان الفرد يلعب في مباراة لكرة السلة، كرة القدم، أو
يؤدي تمرينات على عارضة التوازن…. الخ. وهذه العملية التربوية مهما كانت
بسيطة ومحددة قد تكون خبرة ممتعة تعمل على اثراء حياة الفرد، أو قد تكون
ضارة وخطرة على مستقبله وحياته.كما قد تكون وسيلة لبناء مجتمع قوي متماسك،
أو قد تكون ذا نتائج سلبية للأفراد والمجتمع.
ومن التعاريف المطروحة للتربية الرياضية تعريف كلاً من بيرز pears وسوانز
Swans وقد لاقى قبولاً. فهما يعرفان التربية الرياضية على أنها “برنامج
النشاطات البدنية، وهي عادة في المؤسسات التربوية، وتتضمن التمرينات،
وتطوير الجسم، والرقص، والرياضة” وهذا البرنامج يتضمن جميع أنواع الرقص من
الفلكلور وحتى الحاز. أما التمرينات فهي متعددة ومختلفة الأنواع والأهداف
منها التمرينات الفردية، الزوجية، والجماعة سواء كانت حرة أو باستخدام
الأدوات والأجهزة وتطوير الجسم يشتمل على تطوير عناصر اللياقة البدنية
والعناية بنمو الجسم وتطوره أما الرياضة فهي مجموعة الالعاب الشافية
بمختلف أنواع ومستوياتها. وتعريف آخر للتربية الرياضة يركز على الصبغة
العملية للمفهوم هو تعريف لومباين (Lump;in) الذي ينص على أن “التربية
الرياضية هي العملية التي يكتب الفرد من خلالها المهارات الجسمية،
والعقلية، والاجتماعية، ورفع مستوى اللياقة البدنية بواسطة النشاطات
البدنية” وهذا التعريف مقارنه بما سبق، يُقدم مرتكزاً هاماً للتربية
الرياضية باعتبارها عملية تتعلق بالتربية ضمن التعريف.
إن الغرض الرئيسي من تقديم تعريف للتربية الرياضية منذ البداية هو للتعبير
بوضوح عن وجهات النظر المختلفة والمتعددة وكذلك معرفة مإذا يمكن أن تكون
عليه التربية الرياضية وربما أي تعريف قد لا يعبر عن الخبرة الشخصية
للقارئ ولكن لابد من تعريف يُقدم اتجاهاً ويثبت مبدأ للحكم على الصلة
الوثيقة للمواقف اللاحقة التي ستناقش في هذا المساق في تعريف لوجسدون
(hogsdon) للتربية الرياضية يحاول ترسيخ هذا المنظور “التربية الرياضية هي
ذلك الجزء من التربية الحركية والتي تم صياغتها كبرنامج تربوي مسؤول في
المناهج المدرسية” أحد مرتكزات هذا التعريف هو” برنامج تربوي” مسؤول إن
التربية الرياضية ترتكز على محور رئيسي في تعليم خبراته مخطط لها بترتيب
متسلسل يلائم مستوى نضج الأفراد سواء كان اجتماعياً، وجزائياً، عقلياً، أو
تفسحركي، فالتربية هي عملية ترتبط بتفاعل الفرد مع بيئته الطبيعية المحيطة
به، فالتربية الرياضية هي العملية المسؤولة والتي تهتم بتعليم المهارات،
واكتساب المعرفة، وتطوير الاتجاهات من خلال الحركة الانسانية. فجميع
المدارس والكليات والجامعات أدركت أهمية التربية الرياضية، وذلك بجعلها
أحد المتطلبات المنهجية. هذه الأهمية ظاهرة عالمية لانتشار في جميع دول
العالم.
يُقدم البرنامج المدرسي للتربية الرياضية لكل فرد مجموعة من الخبرات – من
قياس لمستوى اللياقة البدني، وتسلسل النشاطات التي يمكن من خلالها تقوية
مظاهر الضعف في الإنسان، وأساليب تطوير المهارات للحياة اليومية، وفهم
قدرة الأفراد في التمتع بحياة منتجة سواء كان في المؤسسة التربوية أو
خارجها. ومن منظور أوسع للتربية فلإن خصوصية وفردية التربية الرياضية تكمن
في مساهمتها فيتطوير الاداء الفسيولوجي (اللياقة البدنية) والنفسحركي
(المهارات الحركية). وتشارك العلوم الأخرى مساهمتها في التطوير العقلي،
والاجتماعي، والوجداني للطالب/ الطالبة.
إذن لإن التربية الرياضية كأحد المكونات الرئيسية لتحقيق الأهداف التربوية بشكل عام، يمكن تلخيص غاياتها بما يلي:-
1- رعاية تطور قدرات الفرد والتي تجعل كل إنسان قادراً لأن يصبح أفضل لإنسان بإمكانه أن يكون ضمن قدراته الكامنة.
2- خدمة حاجات المجتمع.
وبناءاً على ما تقدم، فالتربية الرياضية هي ذلك الجزء من العملية
المتكاملة للتربية والتي تستخدم علم حركة الإنسان في الألعاب ،
والرياضيات، والنشاطات البدنية لمساعدة الفرد في تحقيق أهداف التربية.








RADWAN
وظيفته دلوقتى
وظيفته دلوقتى

الكلية : الحياة
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 01/03/1989
العمر : 27
الابراج : السمك
عدد النقاط : 1003683

http://www.svuqena.mygoo.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى